غياب الجنس يجعل الحياة تعيسة

كشفت دراسة بريطانية جديدة أن ربع من تخطى عمره الستين، غير راضين عن عدم وجود الجنس في حياتهم، مشيرة إلى أن بهتان الحياة الجنسية يعد أحد أهم أسباب التعاسة لديهم.

وأكدت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة “الديلي ميل” البريطانية أنه بينما يشعر الربع ممن هم فوق الستين بعدم رضاهم عن عدم وجود الجنس في حياتهم، فإن واحداً من كل 8 منهم يشعر بالمرارة والأسى بسبب فقدانه القدرة على الحركة والتنقل.

ووجد استطلاع أجرته “فايننشيال بلانينغ هوم وايس” أن مشكلة الحياة الجنسية لمن هم فوق الستين أكثر شيوعاً بين أسباب التعاسة بسبب فقدانهم شريك حياتهم.

ومن النتائج المثيرة للقلق أيضاً أن 10% من المتقاعدين يشعرون بأنهم غير راضين عن حياتهم على الإطلاق.

طلب الاستطلاع من المشاركين تحديد أسباب استيائهم من قائمة المشاكل المشتركة.

وتربعت المشاكل المالية على عرش القائمة، حيث إن حوالي 36% من المشاركين في الاستطلاع أعربوا عن شعورهم بأنهم لا يمتلكون  “ما يكفي من المال”.

وهذا يعكس نتائج دراسة أفيفا العام 2014، والتي وجدت أن المخاوف المالية أعظم سبب للقلق لدى جميع الفئات العمرية.

وجاءت الوحدة في المرتبة الثانية، حيث قال ثلث المشاركين إنهم يشعرون بالعزلة.

وكانت عدم القدرة الخروج في عطلة ضمن أسباب التعاسة أيضاً، فيما كان الجنس سبباً لضيق أكثر من الربع.