قاتل العمودي معترفاً: خنقته حتى الموت وحشرت جثته في كيس نقود

كشفت الشرطة السعودية أمس الإثنين المتهم الرئيس في جريمة قتل رجل الأمال اليمني الأصل أحمد سعيد العمودي، والذي أنكر في البداية ضلوعه بمقتل العمودي داخل منزله في جدة، ثم إعترف بعد مواجهة الشرطة السعودية له بالأدلة الدامغة ومن بينها تسجيلات كاميرات المراقبة.

وأقر القاتل الذي يعمل بائعاً للعسل بجريمته، مشيرا إلى أنه وصل منزل المغدور صباح الجمعة، بعد أن خطط لفعلته، وفي ساعة الصفر أجهز عليه من الخلف مستغلا تقدم سن الضحية الذي حاول مقاومته بلا طائل، إذ تمكن منه خنقا على عنقه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة تحت قبضة يديه وفقاً لصحيفة عكاظ السعودية.

وأفاد القاتل أمام جهات التحقيق بأنه قيد يدي ورجلي الضحية وحاول حشر جثته في كيس أبيض يستخدم في حفظ الأموال، وهي الفرضية التي كان قد توصل إليها رجال الأدلة الجنائية والطبيب الشرعي، إذ أكدت الفرضية أن المغدور فارق الحياة قبل تقييد يديه ورجليه، ولم تبد على جثته أي آثار للمقاومة أو التخلص من القيد .

وأكد الجاني أنه تعرف على الضحية منذ فترة وكان يزوره باستمرار ليبيع له العسل ما جعل القتيل يطمئن له ويدخله إلى داره، وأنه استغل غياب زوجة الضحية خارج البلاد وتعطل كاميرات المنزل، فضلا أن المغدور يسكن بمفرده في المنزل.

وأظهرت كاميرات المراقبة وصول شخص إلى مسكن العمودي حاملا حقيبة قبل أن يغادر الموقع مغطيا وجهه بشماغ وفي يده حقيبة ثم صعد إلى سيارة أجرة كانت في انتظاره. وتحركت الأجهزة المعنية راصدة لكافة سيارات الأجرة التي تصادف وجودها في محيط مسرح الجريمة ووصلت إلى سائق هندي أكد نقله شخصاً من منزل الضحية إلى موقع قرب سوق الجامعة.

ونجحت الأجهزة في الوصول إلى منزل القاتل الذي حاول اصطناع الهدوء رافضا كل التهمة المنسوبة إليه برغم مواجهته بمقاطع الفيديو التي أظهرت خروجه من منزل الضحية، وحاول القاتل تبرير تغطيه وجهه بالإجهاد وعدم قدرته على مواجهة برودة الجو، ولكن تلك الأعذار لم تفد القاتل، إذ واجهه رجال الأمن بمزيد من الدلائل والتسجيلات لينهار الجاني معترفا بجريمته. 

مؤكدا أنه حصل على ما يقارب 14 مليون ريال من عملات أجنبيه بعدما أجهز على ضحيته. وفي وقت لاحق أحالت شرطة محافظة جدة ملف الواقعة إلى هيئة التحقيق والادعاء العام وطبقا للمعلومات فإن مؤسسة النقد رفضت استلام المبلغ المستعاد وتم إشعار الجهات المختصة بذلك.

وكان رجل الأعمال العمودي البالغ من العمر 57 عامًا؛ وجد قبل ثلاثة أيام مقتولًا داخل كيس بمنزله في مدينة جدة، ومقيد اليدين، وعليه آثار خنق حول رقبته، وتيبس في الجثة، وفقًا لمصادر سعودية.