الجنوبيين يفجرون قنبلة مدوية ويوجهون اول ضربة موجعة وقاصمة للظهر تزلزل طارق عفاش وتربك كل حساباته

قام أمن الضالع يترحيل 72 من ضباط قوات الحرس الجمهوري والامن المركزي التابعين لطارق عفاش الى منطقة قعطبه رغم تهديد الزبيدي والإمارات بقصف المدينه . وقد رافقت عدد من الاطقم باصات تقل الجنود وتم انزالهم في مدينة قعطبه بعد اخذ تعهدات بعدم عودتهم. وكانت احدى النقاط التابعة لإدارة امن الضالع قد قامت باحتجاز العشرات من الجنود الذي تبين انتماءهم للحرس الجمهوري والامن المركزي كانوا في طريقهم الى العاصمة عدن. وتسببت عملية القبض عليهم بإحداث ضجة واسعه بين الاطراف السياسية في الجنوب . الجدير ذكره أن عدة وساطات وضغوطات وتدخلات قام بها المدعو عيدروس الزبيدي رئيس مايسمى المجلس الانتقالي الجنوبي وتهديد الامارات بقصف مدينه الضالع مالم يتم السماح لقوات طارق عفاش بالدخول الى عدن وللافراج عنهم لكن قيادة أمن الضالع رفضت رفضاً قاطعاً معتبرة ذلك خيانة وطنية كبرى.