في مطار عدن ( حيو اليماني حيوه)
منذ سنوات والتعبئة جارية ( من جهات عديدة ) على قدم وساق في المحافظات الجنوبية من اليمن لإقناع أبناء تلك المناطق انهم ليسو يمنيين وأنهم اصلا من ( الجنوب العربي ) وهي التسمية التي أطلقها الاستعمار البريطاني في خمسينات القرن الماضي غير أن الشعب وقف في وجهها حتى اسقطها نهائيا ثوار (14 اكتوبر ) وقد ارتفع نشاط هذه الجهات في السنوات الاخيرة عن طريق رجالها هناك . يوم أمس وصلت بعثة منتخبنا الوطني لكرة القدم للناشئين والتي حققت انتصارات كبيرة في قطر . وصلت هذه البعثة إلى مطار عدن وما أن علمت الجماهير الرياضية في عدن بقدوم البعثة حتى هبت من كل مكان في عدن إلى المطار لتكون في استقبال المنتخب . وعند خروج المنتخب من بوابة مطار عدن هتفت الجماهير بصوت عالي ( حيو اليماني حيوه ) وهنا طار صواب قوات شلال الأمنية التابعة للإمارات في المطار من ترديد الجماهير لهذا الهتاف فتدخلت لتفرقهم بالقوة وقام الصحفيون بتغطية هذا الاعتداء ومنهم المصور الصحفي ( نايف السيد حسين ) من ابناء عدن حيث قامت قوات الأمن بالاعتداء عليه واعتقاله وتحطيم كاميرته كما روى هذه القصة في صفحته .. لاتتعبوا انفسكم ياسادة فليست السنتهم من هتفت بهذا الشعار ولكنها الدماء السبئية الحميرية التي تجري في عروقهم هي التي هتفت بهذا الهتاف... ما حدث بمطار عدن يوم أمس ذكرني بقصة حصلت في صعيد مصر في منتصف القرن الماضي رواها الشيخ ( كشك ) رحمه الله حيث كانت هناك مجموعة ( تبشيرية ) تطوف بعض قرى الصعيد وخاصة الفقيرة منها فتدعو لتنصير المسلمين هناك مستغلة حالة الفقر والجهل وكانت تمارس عملها هذا تحت غطاء المساعدات وبعد فترة من العمل النشيط استطاعت أن تجمع مجموعة لاباس بها من الفلاحين التي عملت على اقناعهم بالنصرانية وان الله (ثلاثة ) وليس واحد ، ارسلت هذه المجموعة التبشيرية رسالة إلى الكنيسة في القاهرة تبلغها بهذا الانجاز الكبير وتطلب منها إرسال ( أسقف ) يحضر الحفل الأخير والذي سيعلن فيه هؤلاء الناس اعتناقهم للنصرانية وتركهم للاسلام .، تم اختيار يوم الجمعة بالذات لهذا الحفل فجمعوهم حول شجرة كبيرة في البلدة في انتظار وصول الأسقف وفي هذه الأثناء مر بجوارهم عن طريق الصدفة ( فلاح ) راكبا على حماره فرد عليهم السلام فردوا عليه السلام فقال لهم ( وحدوه ) فقالوا جميعا بصوت واحد .. (لا اله الا الله محمد رسول الله ) ثم قال لهم انتوا بتعملوا هنا إيه د الجمعة قربت؟ فقالوا كلهم إحنا جايين وراك ثم نهضوا جميعا وغادروا المكان وسط ذهول ودهشة (مجموعة التبشير ) #كمال_البعداني
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص