زعيم كوريا الشمالية يقرع طبول الحرب وهكذا ردت كوريا الجنوبية

تعقد القمة الدولية للسعى من اجل تحقيق الحكم العالمى للسلام والاستقرار فى المجتمع الدولى من 17 الى 19 سبتمبر فى سيول بجمهورية كوريا والتي تستضيفها المنظمة الدولية غير حكومية تحت إشراف إدارة شؤون الإعلام التابعة للأمم المتحدة الاحتفال السنوي الثالث لقمة التحالف العالمي للأديان حيث سيناقش ممثلون من الحكومات ومجموعات المجتمع المدني الإجراءات التفصيلية وخطط لبناء السلام على المستويات المحلية والوطنية والدولية ومن اجل مناقشة سبل بناء "حكم السلام" كشبكة دولية، يضم 1000 مشارك فى القمة رؤساء الدول والوزراء واعضاء البرلمان وممثلى الجمعيات الدولية فى القانون والتعليم والدين والصحافة والشباب والنساء. وموضوع القمة هو "اقامة حوكمة تعاونية من اجل التنمية المستدامة وتنفيذ اعلان السلام ووقف الحرب"، صاغه خبراء فى القانون الدولى للدعوة الى حل النزاعات وتنمية السلام كثقافة ويحاول المجتمع الدولي اليوم إنشاء "الحكم الرشيد" لتنفيذ جدول الأعمال مثل الاقتصاد والثقافة والتعليم من أجل التنمية المستدامة وفي هذا الاتجاه العالمي، اضطلعت الشركة بنشاط بأنشطة السلام التي يشارك فيها المواطنون بدعم من الحكومة وقد تم تنظيم "حملة السلام التشريعية"، وهي حملة للدعوة على مستوى المواطنين من أجل إنشاء القانون الدولي لبناء السلام مع الشباب والنساء في شكل توقيعات ومنتديات وحلقات دراسية في أكثر من 100 بلد منذ أيار / مايو 2016. وبالتعاون مع والحكومات المحلية، وعيد السلام، ومنطقة السلام، من قبل مدن من بينها الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا لتيسير جهود بناء السلام من جانب المواطنين واستنادا إلى تجارب أنشطة السالم، عقدت منظمة المنظمة الدولية هذا الحدث السنوي كل عام منذ عام 2014 لمناقشة أدوار وخطط عمل كل مجموعة من فئات المجتمع. تحت شعار "معا من أجل السلام كرسل للسلام" حيث أكد السيد مان هي لي، رئيس مجلس النواب، على أهمية دعم المجتمع الدولي بالقول: "من أجل السلام العالمي ووقف الحرب، يجب أن نخلق وظروف العمل مع منظمات الشباب والمنظمات النسائية في كل بلد وأود أن أسأل عن دعم توحيد جمهورية كوريا لمسؤولي كل بلد"