الصحافة العالمية تشتعل بسبب المخاوف من الحرب الكورية النووية وتحذيرات شديدة اللهجة من الدمار الشامل

ناقش 100 صحافي عالمي دور الصحافة في تحقيق السلام في مؤتمر شبكة الإعلام العالمي للسلام خلال الذكرى السنوية  الثالثة لمؤتمر القمة العالمي للسلام ....ومن اجل مواجهة التجارب النووية، النزاعات المسلحة، الارهاب والتطرف العنيف الذي  بات  يزيد مؤخرا  من عدم الاستقرار في العالم،  عُقد نقاش عن دور الصحافة  في ظل المشاركة الفاعلة للصحفيين  في تحقيق السلام العالمي في 17  سبتمبر الجاري في مدينة سيؤل، جمهورية كوريا الجنوبية. حيث استضافت منظمة الثقافة السماوية لاستعادة السلام والنور  العالمي، منظمة دولية غير  حكومية، في  إطار المجلس  الاقتصادي والاجتماعي للامم المتحدة،  الاحتفال السنوية الثالثة لقمة  التحالف  العالمي  لسلام الاديان الذي عقد من 17 وحتى 19 من سبتمبر  تحت شعار  " بناء حكم  تعاوني  من اجل التنمية  وإنجاز  اعلان السلام  ووقف الحرب". وبمشاركة مائة صحفي  من خمسين دولة،  تم عقد " مؤتمر الشبكة الاعلامية العالمية للسلام" حرية الصحافة ومبادرة مجتمع الاعلام الدولي للسلام"  كجلسة دورية في القمة للعوة الى المشاركة الفاعله للصحفيين في جهود بناء السلام.

 

وقال السيد  مان هي لي،رئيس منظمة الثقافة السماوية لاستعادة السلام والنور  العالمي"  ان العمل من اجل السلام  لا يُعطى لفردا او جماعة،بل  لكل فردا في هذا  العالم.  وتسعى منظمة الثقافة السماوية بأعتبارها منظمة سلام  تعمل  ضمن اطار ادارة شؤون الاعلام والمجلس الاقتصادي والاجتماعين التابعين للامم المتحدة الى  بناء التعاون مع الامم المتحدة مركزة على وقف الحرب وتحقيق السلام العالمي بطريقة يمكن من خلالها  لكل  شخص في عالمنا  المشاركة في هذا العمل المتعلق بالسلام  بقلب واحد ينبض بالسلام".

 

وبصفتها متحدثة  ضيفه، اكدت  القس تشوما ماسيمانغو كاتيمبو،رئيسه رابطة  تنمية الوحدة من جمهورية الكونغو الديمقراطية، على دور الصحافة  قائلة " لقد اغتصبت النساء في حقولهن، في الغابات، على طول الطرقات وفي منازلهن. لقد شاهدن كيف يتم قتل  وشوي  ازواجهن وابائهن واخوانهن  امام اعينهن واجبارهن على اكل اجزاء من اجسادهم. مع ذلك، وجدنا الامل من خلال اعلان السلام ووقف الحرب  الذي قدمته منظمة الثقافة السماوية لاستعادة السلام والنور العالمي. وتمثل النقاط العشر التي تضمنها الاعلان  كل ما تطلبه جمهورية الكونغو .فمن فضلكم  تاكدوا من نشر هذا الوضع".

 

ومن خلال تقديم  نموذج عن حل النزاع في مقدونيا عام 2001، سلط السيد بوجان ستويكوفوسكي من وكالةانباء ماكسفاكس الضوء على دورالاعلام في بناءالسلام.قائلا"  بفضل جهود بعض المؤسسات المقدونيه ووسائل الاعلام والمجتمع الدولي ، تم تجنب سيناريو العنف الذي كان من المفترض ان يؤدي الى حرب اهليه الا ان الديمقراطية انتصرت.  لكن هذه الاحداث  اظهرت مرة اخرى  دولة مقدونيا الهشه،  بيد أن دول البلقان  بشكل عام ايضا،  ونحن  كمجتمع ، يتعين علينا دوما العمل على بناء السلام،  من اجل  وقف مثل هذه الحوادث" . كذلك اضاف السيد كمال خليفه  رئيس مجلس،ادارة مركز السلام نيوز  من مصر  قائلا"  كوسائل اعلام محترفه ، فان لدينا المسؤلية والمقدرة للوصول الى الجمهور با الحقيقة والاخبار السارة المتعلقة بالسلام.

 

وفي كلمته، حث السيد إيفو شيفيروف،صحفي من إزفستيا بأوكرانيا،  على التعاون الدولي في  مجال الصحافة من اجل بناء السلاوقال "ان مبادرة شبكة السلام الدولية" مع مشروع افتتاح منبر لصحافة السلام الذي افتتح من قبل منظمة الثقافة السماوية، يعتبر  وثيق الصلة ومطلوب جدا لاجل السلام، ولديه تطور  مستقر  مما يعني  بان  الآمال عظيمة. حيث  يتعين جعل المجتمع يألف اخبار السلام،ومن  المهم تطوير ثقافة السلام بشكل منتظم ".

 

وبالاشارة الى بيئة الصحافة الافريقية والحاجة لنشر اخبار السلام، قال السيد جان ديو مونيمبازي، صحفي  من إيجه  بروندي من رواندا"ان حرية التعبير في معظم الدول الافريقية ما يزال  اسطورة مثالية. باعتباري صحفي، فقد قررت ان اقوم بواجبي من خلال  تبادل الادله والاخبار  البحثية الجيدة ونشرها  في جميع انحاء البلد وايضا على الصعيد العالمي.  وللقيام بهذا العمل، ساقوم بمشاركة  الاخبار المتعلقة  بالمنبر الاعلامي لمنظمة الثقافة السماوية . اذ من حق الناس ان تعرف ما الذي يجري".

من جانبه قدم السيد آن سو، مدير إدارة الصحافة الدولية  بمنظمة الثقافة السماوية من كوريا الجنوبية, شرحا عن رؤية صحافة السلام  مع شبكة  من الصحافيين . قائلا"ان مبادرة اعلام السلام التي نخطط لاقامتها ستبدأ بإنشاء منبر اعلامي على شكل موقع على شبكة الانترنت  يركز على القضايا المرتبطة بالسلام، ليس فقط لتغطية اخبار النزاعات حول العالم بل ايضا  ياخذ في الاعتبار الحلول التي يقدمها الصحفيون المهنيون مثلكم. ومن شأن هذا ان يتيح للناس نيل حرية الوصول على المعلومه في كل جزء من العالم  فيما  يتعلق ببناء السلام".